Devotional (ar)

شخص متحوّل (18 يناير)

"وجاءَهُ مُعَلّمو الشّريعةِ والفَرّيسيّونَ باَمرأةٍ أمسَكَها بَعضُ النّاسِ وهيَ تَزني، فَاوقفوها في وَسْطِ وَسْطِ الحاضرينَ، وقالوا لَه: "يا مُعَلّمُ، أمسَكوا هذِهِ المَرأةَ في الزّنى. وموسى أوصى في شَريعتِهِ بِرَجْمِ أمثالِها، فماذا تَقولُ أنتَ؟" وكانوا في ذلِكَ يُحاوِلونَ إحراجَهُ ليَتّهِموهُ. فاَنحَنى يَسوعُ يكتُبُ بإصبَعِهِ في الأرضِ. فلمّا ألحّوا علَيهِ في السّؤالِ، رفَعَ رأسَهُ وقالَ لهُم: مَنْ كانَ مِنكُم بِلا خَطيئَةٍ، فَليَرْمِها بأوّلِ حجَرٍ"
يوحنا 8: 3 – 7

خلال زيارة عُدت بها إلى الولايات المتحدة التقيت بصديقة متقدمة في السن لم ارها منذ عشرين سنة، فأحضرت إليّ هدية هي صورة جعلتني أتنفّس بصعوبة. رأيتني في تلك الصورة مع مجموعة من أصدقاء في المرحلة الثانوية فتذكرت ما شعرت به في ذلك اليوم، كنت مضطرباً متمرداً متعاطياً للمخدرات وبلا أمل. أردت في البداية ألّا احتفط بالصورة، ولكن بعد قليل أدركت أي شهادة رائعة للتغيّر الهائل الذي حققه الله في حياتي عبر السنوات إذ استبدلت بفضله باليأس والخَواء حياة تخلو من الفراغ وملأى بالأمل بالرب.

فإذا كان الله قادراً على أن يغيّر فيّ فمن المؤكد أنه يستطيع أن يغير كُلّاً منا حين نسلم له حياتنا "فنَحنُ لا نَعرِفُ أحدًا بَعدَ اليومِ حسَبَ الجَسَدِ. وإذا كُنّا عَرَفنا المَسيحَ يومًا حسَبَ الجَسَدِ، فنَحنُ لا نَعرِفُهُ الآنَ هذِهِ المَعرِفَةَ. وإذا كانَ أحَدٌ في المَسيحِ، فهوَ خَليقَةٌ جَديدةٌ: زالَ القَديمُ وها هوَ الجديدُ" (كورنثوس الثانية 5: 16 – 17) ما أعظم النعمة والرحمة اللتين أراني إياهما الله. فأستطيع أن أعرف نفسي الآن بوضوح في تلك الصورة، ومن المؤكد أنني لا أقدر أن أفكر في السير على ذلك النهج.

عندما نحصر نظرنا في نعمة الرب نرى الآخرين بحسب تجددهم وقدراتهم في المسيح. إنه يعطينا نظارة خاصة نظارة من الأمل ومن خلالها أرى الآخرين كمخلوقات جديدة في المسيح تحولوا إلى صورته مثلما غيرني إلى درجة تجعلني أذكر نعمته علي، وإنني قادر على أن أبسط تلك النعمة نفسها إلى من حولي.

- 18 يناير -

© 2012 United Bible Societies - Palestinian Bible Society, Bible Society in Israel, and Arab Israeli Bible Society. All rights reserved.