Devotional (ar)

الالتزام (6 يوليو)

"ولمَّا فرَغَ إرميا مِنْ مُخاطبةِ الشَّعبِ بِكُلِّ هذا الكلامِ الّذي أرسلَهُ إليهِم بهِ الرّبُّ إلهُهُم. قالَ لَه عزَرْيا بنُ هوشَعْيا ويوحانانُ بنُ قاريحَ وجميعُ الرِّجالِ بِوقاحَةٍ: أنتَ تَكذِبُ. لم يُرسِلْكَ الرّبُّ إلهُنا لِتقولَ لنا: لا تَذهَبوا إلى مِصْرَ لِتـتَغَرَّبوا هُناكَ. لكِنَّ باروخَ بنَ نَيريَّا حَرَّضَكَ علَينا لِتُسْلِمَنا إلى أيدي البابِليِّينَ‌، فنُقتَلَ أو نُسبَى إلى بابِلَ. ورفَضَ يوحانانُ بنُ قاريحَ وقادةُ الجيشِ وجميعُ الشَّعبِ أنْ يَسمَعوا لِصوتِ الرّبِّ فيُقيموا في أرضِ يَهوذا. وأخذَ يوحانانُ وقادةُ الجيشِ بَقيَّةَ شعبِ يَهوذا الّذينَ رَجَعوا مِنْ بَينِ الأمَمِ الّتي طُرِدوا إليها لِـيُقيموا في أرضِ يَهوذا: الرِّجالُ والنِّساءُ والأطفالُ وبَناتُ المَلِكِ وسائِرُ الّذينَ تركَهُم نَبوزَرادانُ رئيسُ الشُّرطَةِ في عِهْدَةِ جَدَليا بنِ أحيقامَ بنِ شافانَ وإرميا النَّبـيِّ وباروخَ بنِ نَيريَّا. وذَهَبوا إلى أرضِ مِصْرَ‌ دُونَ أنْ يَسمَعوا لِصوتِ الرّبِّ، فوصلوا إلى مدينةِ تَحفَنحيسَ‌. وقالَ الرّبُّ لإرميا في تَحفَنحيسَ..."
إرميا 43: 1 – 8

استولى البابليون على الأرض، وكان بعض أنبياء اسرائيل يقولون للناس إن الله سيحميهم، وبأن المُحتل سيُرمى به للخارج وإن الذين سُبوا خارجاً سيعودون من السبي عن قريب. لكن كانت لدى إرميا رسالة مختلفة، رسالة غير شائعة. باسم الرب قال إن الذين هم في الأرض يجب ألّا يثوروا بل عليهم أن يخضعوا لحكم بابل، وعلى الذين في السبي ألا يتوقعوا بقاءهم هنالك فترة طويلة. أحب البابليون رسالة إرميا وأرسلوا له رسالة تسمح له بأن يستقر في أي مكان يشاء وأخبروه أنهم سيعتنون باحتياجاته. ولكن من الناحية الأخرى، اضطهده شعبه. وقرر بعضهم الهرب من البابليين والذهاب إلى مصر.

ما يدعو للتهكّم هو أنهم توجهوا إلى إرميا ليسألوه عما يقول الرب بشأن ذهابهم إلى مصر. لقد حلفوا بأن يفعلوا ما يقول لهم. كانت كلمة الرب لإرميا واضحة جداً: يجب عليهم ألّا يذهبوا. فقد أخبرهم إرميا بذلك الأمر، وتُظهر الآيات السابقة رد فعلهم.

والآن بدلاً من الاحتفاظ بوعدهم له وفعل ما قاله، نعتوه بالكذاب. فقد كانوا مُصممين مُسبقاً على الذهاب إلى مصر.

الشيء المُذهل هو أن إرميا ذهب معهم. لا أعتقد أنه أُجبر على ذلك. كان البابليون سيحمونه، وعلى أية حال فهو لم يكن مرغوباً فيه من قِبل شعبه. ولكن يقول لنا الكتاب المقدس أنهم عندما غادروا إلى مصر - في عصيان لكلمة الله - ذهب معهم إرميا. وكان هؤلاء بمنزلة طائفته. كانوا الشعب الذي أعطاه الله اياهم ليخدمهم. لقد قرر البقاء معهم، حتى عندما كانوا في حالة تمرد.

استمر الرب في محادثتهم من خلال ارميا، حتى في مصر. وبالفعل ثمّة أكثر من تسعة اصحاحات من النبوة لأنه كان ملتزماً معهم، بغض النظر عن رفضهم له.

ما مقدار التزامي بالمجموعة التي وضعني الله فيها؟ هل سأبقى معهم حتى لو لم يقبلوا خدمتي؟

- 6 يوليو -

© 2012 United Bible Societies - Palestinian Bible Society, Bible Society in Israel, and Arab Israeli Bible Society. All rights reserved.