Devotional (ar)

التحضير من أجل التجربة (19 يونيو)

وكانَتِ الحَـيَّةُ ‌أحيلَ جميعِ حيواناتِ البرِّيَّةِ الّتي خلَقَها الرّبُّ الإلهُ. فقالت لِلمَرأةِ: «أحقًّا قالَ اللهُ: لا تأكُلاَ مِنْ جميعِ شجَرِ الجَنَّةِ‌؟» فقالتِ المَرأةُ لِلحَـيَّةِ: «مِنْ ثَمَرِ شجَرِ الجَنَّةِ نأكُلُ، وأمَّا ثَمَرُ الشَّجَرَةِ الّتي في وسَطِ الجَنَّةِ فقالَ اللهُ: لا تأكُلا مِنهُ ولا تَمَسَّاهُ لئلاّ تَموتا». فقالتِ الحَـيَّةُ لِلمَرأةِ: لن تموتا، ولَكِنَّ اللهَ يعرِفُ أنكُما يومَ تأكُلانِ مِنْ ثَمَرِ تِلكَ الشَّجَرَةِ تنفَتِحُ أعينُكُما وتَصيرانِ مِثلَ اللهِ تعرفانِ الخيرَ والشَّرَّ"
تكوين 3: 1 - 5
"تيَقّظوا واَسهَروا، لأنّ عَدُوّكُم إبليسَ يَجولُ كالأسَدِ الزّائِرِ باحِثًا عَنْ فريسَةٍ لَه"
بطرس الأولى 5: 8

لم ينتظر الله كثيراً، مباشرة بعد خلق الله للعالم الجيد، أتى المُجرّب إلى حواء ناطقاً بكلمات جميلة من خلال كذبه عليها، لقد أغواها ووقعت كفريسة سهلة في يديه. كم مرّة يحاول الشيطان أن يوقعنا في فخّه كفريسة له! هل خضعنا له ولم نواجهه بكل ثبات وإيمان؟ "فاَثبُتوا في إيمانِكُم وقاوِموهُ، عالِمينَ أنّ إخوَتَكُمُ المُؤْمِنينَ في العالَمِ كُلّهِ يُعانونَ الآلامَ ذاتَها" (بطرس الأولى 5: 9). نواجه تجارب كبيرة في الحياة، إذا جرّبنا الشيطان فليست تلك بالخطيئة. الخطيئة تأتي فقط عندما نبدأ بوزن الأمور في أفكارنا والقيام بما يُملي علينا الشيطان. عندما نسقط في الخطيئة، فكأننا ندير ظهورنا للمسيح. عندما نتصرّف بطريقة متمحورة حول النفس نعتقد أن ذلك صحيحاً وجيداً لنا في الوقت الحالي ولكن عندها نكون غير صادقين ومُتكبرين. أحتاج قوة من الله لمقاومة التجربة. أحتاج أن أقرأ كلمته، فهي تقويني وتذكرني أن الله مُمسك بيدي اليمنى ولن يتركني. أحتاج أن أجلس وأُقيّم ضعفي بكل صدق. لن يساعدني التحدّث بشكل عام: "يا رب ساعدني لأنني ضعيف"، أحتاج أن أُطلق على المشكلة اسمها الحقيقي: "يا رب ساعدني عندما أشعر بالضعف عند حديثي عن الأموال، الغيرة، الكبرياء..." الاعتراف بخطايانا وتقديمها لله يعدّنا للمعركة مع الشيطان. ألتقي بالكثير من الأصدقاء وأتحدّث إليهم وأطلب منهم أن يساعدوني عندما يختص الأمر بالتشجيع والصلاة. عندما نخضع لإرادة الله وليس للمُجرّب، فإننا نُعظّم اسم الله كما فعل يسوع: "واَبتَعَدَ عنهُم قَليلاً واَرتَمى على وجهِهِ وصلّى فَقالَ: إنْ أمكَنَ يا أبي، فلْتَعبُرْ عنّي هذِهِ الكأسُ. ولكن لا كما أنا أُريدُ، بل كما أنتَ تُريدُ" (متى 26: 39). سيمدّنا الله بالقوة اللازمة كما وعد: "الرٍبُّ صالِحٌ ومُستَقيمٌ ويُرشِدُ الخاطِئينَ في الطَّريقِ. يَهدي الودعَاءَ بِأحكامِهِ، ويُعلِّمُ المسَاكينَ طُرُقَهُ. سُبُلُ الرّبِّ رَحمةٌ وحَقٌّ لِمنْ يَحفَظُ عَهدَه وفَرائِضَهُ. مِنْ أجلِ ا‏سمِكَ يا ربُّ ا‏غْفِر ذُنوبـي الكثيرةَ... عينايَ إلى الرّبِّ كُلَّ حينٍ، فهوَ يُخرِجُ مِنَ الشّرَكِ رِجلَيَّ" (مزمور 25: 8-11، 15). يجب أن تكون عيوننا موجهة دائماً نحو الرب وأن نثق أنه سيحفظنا من السقوط والتعثّر في شبكة المُجرّب. أمين.

- 19 يونيو -

© 2012 United Bible Societies - Palestinian Bible Society, Bible Society in Israel, and Arab Israeli Bible Society. All rights reserved.